الخميس، 24 مارس، 2011

علامات الحمل المبكرة



توجد العديد من علامات واعراض الحمل التي قد تشعرين بها في مرحلة مبكرة جدا من الحمل. وذلك فبل تأخر الدورة أو عدم حدوثها. وهذه العلامات قد لا تختلف كثيرا عن الأعراض التي ربما تمرين بها قبل الدورة. مما يجعل التفريق بينها صعبا. ومعرفة إن كنت حاملا قبل تأخر الدورة أو قبل عمل تحليل الحمل المنزلي يعتبر أمرا سهلا إن كنت تعرفين جميع اعراض الحمل الاولية. وهذه العلامات قد يظهر معظمها أو قليل منها عند حدوث الحمل. ولكن على الأقل فإن واحدة أو أثنتين من هذه العلامات تظهر في أكثر الحالات.

أولى هذه العلامات هي حدوث ليونة في الصدر، ولكن العديد من النساء تظهر لديهن هذا العلامة قبل بداية الدورة الشهرية. ويحدث ذلك أيضا مع بداية الحمل بسبب زيادة الهورمونات في جسم الحامل. وقد لا تحدث ليونة في الصدر وبدلا من ذلك قد يكبر حجمه في الساعات والأيام الأولى من حدوث الحمل. من اللحظة الأول التي تصبحين فيها حاملا فإن جسمك يمر بتغيرات تسمح بتطور الجنين ونموه حتى موعد الولادة.

قد تشعرين بالوهن وبنقص واضح في الطاقة، والعديد من الحوامل يشعرن بالتعب الشديد في المرحلة الأولى من الحمل. وهن في العادة قد يفسرن حدوث هذا التعب بأشياء أخرى ليس لها علاقة بالحمل، بالرغم من أن منشأ هذا الإرهاق هو الحمل. وهذا التعب نتيجة للتغيرات الهورمونية في الجسم، بالإضافة أيضا إلى الإجهاد الذي يصيب جسم الحامل بعد حدوث الحمل. وأفضل علاج لهذا التعب هو الذهاب مبكرا للنوم، ثم الإستيقاظ بعد أخذ القدر الكافي من الراحة.

قد يحدث نزول قطرات دم بكميات قليلة، وهذه العلامة تحدث نادرا، ولكن يمكن الإستناد عليها كإحدى العلامات المبكرة للحمل. وهذه القطرات تظهر قبل أيام قليل من حلول الموعد المعتاد للدورة الشهرية. وقد تنزل إفرازات مهبلية ذات لون يميل للبني أو للوردي، وهذه الإفرازات تحدث عندما تبدأ البويضة المخصبة في الإلتصاق بالرحم. وبالرغم من ذلك فلو لم تظهر هذه الأعراض الأخيرة فلا يعتبر ذلك دليلا مؤكدا على عدم حدوث الحمل. وذلك لأن هذه الإفرازات لا تحدث إلا في ثلث حالات الحمل.

أول الاعراض المبكرة للحمل هي الشعور بالغثيان. وهذا أيضا قد يعتبر علامة على تناول المرأة طعام ملوث أو فاسد، أو بسبب ضغوط الحياة اليومية. ويبدأ الشعور بالغثيان بصورة تدريجية، ويكون هذا الشعور خفيفا في الأيام القليلة الأولى ثم يتزايد، وقد تظن المرأة أنها مصابة بالأنفلونزا أو شيئ من هذا القبيل. ويعتبر الغثيان الذي يستمر لفترة طويلة هو علامة اولى قد تدل على حدوث الحمل. وخاصة إن لم تكن السيدة متوقعة حدوث الحمل. والعديد من النساء يشعرن بجانب الغثيان بالآم غير معلومة السبب. وعلى الرغم من ذلك فإن كثير من الأطباء يعتقدون أن هذا هو رد فعل نفسي يسبق دائما حدوث الدورة الشهرية.

تأخر الدورة الشهرية هو علامة مؤكدة بأن شيئ ما يحدث. وفي أغلب الأحيان يكون حدوث الحمل. وإذا لم يتم تدوين مواعيد حدوث الدورة أو لم تكن دورتك منتظمة، فلا يمكن بأي حال من الأحوال عندئذ الإعتماد على تأخر أو غياب الدورة كدليل على حدوث الحمل. ولكن إذا صاحب ذلك الشعور بالغثيان. فيكون إحتمال حدوث الحمل كبيرا في هذه الحالة.

الكثير من النساء عند بدء الحمل يشعرن بالجوع الشديد. وعلى الأرجح يكون السبب وراء ذلك أن جسم المرأة الحامل يعمل فوق طاقته من أجل الإستعداد لتكون ونمو الجنين. وعلى العكس من ذلك فإن بعض النساء الأخريات قد يشعرن بفقدان الشهية. وهذه العلامات قد تتبدل وقد تختلف ما بين يوم وآخر، بسبب الشعور بالغثيان وبقية علامات الحمل.

لا توجد قائمة تسمح بالتأكد بشكل قاطع من حدوث الحمل أو عدم حدوثه. وذلك لأن كل إمرأة بل وكل حمل له أعراضه المختلفة. وبعض النساء قد لا يشعرن بأية أعراض على الإطلاق. بينما توجد نساء أخريات يدركن جميع علامات واعراض الحمل المذكورة هنا. وعلى السيدة التي تنتظر حدوث الحمل أن تترقب جميع هذه الاعراض، بحيث يمكن ملاحظتها، والإحساس بالتغيرات التي تحدث في الجسم قبل فترة طويلة من إجراء إختبار الحمل المنزلي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق